أخبار عاجلة
وقفة بغزة للتحذير من مخاطر تصفية "أونروا" -
ضبط 29 حالة غش بجامعة جنوب الوادي -

ضربة قوية لخطط ترامب التوسع في التنقيب عن النفط

ضربة قوية لخطط ترامب التوسع في التنقيب عن النفط
ضربة قوية لخطط ترامب التوسع في التنقيب عن النفط

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
ضربة قوية لخطط ترامب التوسع في التنقيب عن النفط من موقع العربى الجديد، بتاريخ اليوم الاثنين 1 أبريل 2019 .


وحكمت قاضية اتحادية أميركية بعدم قانونية قرار رفع المنع على محطات التنقيب عن النفط والغاز في المحيط الأطلسي والقطب الشمالي الذي فرضه سلفه باراك أوباما من أجل حماية البيئة.

وكتبت قاضية ولاية ألاسكا شارون غليسون في حكمها الصادر مساء الجمعة، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، أن الذي أعلنه ترامب "غير قانوني، لأن الأمر يتخطى صلاحيات الرئيس". وتابع الحكم أنه بنتيجة ذلك فإن منع التنقيب عن النفط في بحر ألاسكا وسواحل الأطلسي "يبقى حيز التنفيذ إلى حين إمكانية إبطاله من قبل الكونغرس".

واتخذ أوباما بين عامي 2015 و2016 سلسلة قرارات تمنع نهائياً أي تنقيب جديد عن النفط في المياه الإقليمية الأميركية في المحيط المتجمد الشمالي قرب ألاسكا، وضمناً في بحر بوفور وتشوكتشيس وفي 31 أخدوداً في الأطلسي.

وجاءت قرارات أوباما بناء على قانون يعود لعام 1953 يمنح الرئيس الأميركي صلاحية حماية الجرف القاري من أي استغلال تجاري. لكن ترامب أقر في إبريل/ نيسان 2017، أي بعد ثلاثة أشهر من استلامه لمنصبه، رفع تلك الموانع.

وبرر ترامب قراره قائلاً إن "بلدنا يملك فرصة في الحصول على موارد طبيعية هائلة، من بينها الكثير من النفط الموجود في الأعماق واحتياطات الغاز الطبيعي، لكن الحكومة الاتحادية أغلقت 94% من المواقع البحرية أمام التنقيب والإنتاج".

وتابع أن "ذلك يحرم بلدنا من آلاف الوظائف و من الثروات". وطعن كثير من منظمات الدفاع عن البيئة أيضاً في قرار ترامب قضائياً.

اقــرأ أيضاً

في تطور آخر، منح ترامب إذناً جديداً لبناء خطّ أنابيب "كيستون أكس إل" الضخم للنفط، والذي من المفترض أن يربط حقول كندا النفطية بالولايات المتحدة، قبل أن يقوم قاضٍ أميركي بتعليقه في نوفمبر/ تشرين الثاني، وذلك حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء في الوثيقة التي نشرها البيت الأبيض ووقعها ترامب يوم الجمعة "أعطي بمقتضى هذا الترخيص، وبالشروط المعروضة أدناه، إذن لترانس كندا كيستون بايب لاين ال بي، ببناء وربط وإدارة وتشغيل خط أنابيب نفط على الحدود الدولية بين أميركا وكندا، في مقاطعة فيليبس في مونتانا، بهدف تصدير نفط كندا إلى الولايات المتحدة".

وقام قاضٍ اتحادي في مونتانا في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني بتعليق بناء هذا المشروع الضخم. وشكّل هذا التعليق  الذي عمل، منذ توليه منصبه، على إعادة إطلاق هذا المشروع الذي يتعرض لانتقاد شديد بسبب المخاطر التي يطرحها على البيئة وعلى السكان الأصليين.


ويبلغ طول الخط 1900 كلم، ومن المفترض أن يربط حقول النفط في مقاطعة ألبرتا الكندية بولاية نبراسكا الأميركية، ليصل النفط في نهاية المطاف إلى معامل التكرير في خليج المكسيك.
ويحارب السكان الأصليون في الأراضي التي سيمرّ بها هذا الخط المشروع بشدّة لخشيتهم من الأضرار التي قد يتسبب بها على البيئة.

ويلغي الإذن الجديد الذي وقعه ترامب التراخيص السابقة ويحلّ محلّها. ولم يكن واضحاً ما إذا كان المشروع سيخضع من جديد لدراسات تتعلّق بأثره على البيئة.
ودفعت المخاطر التي قد يشكلها على البيئة إدارة باراك أوباما إلى تعليق المشروع للمرة الأولى في عام 2015.

اقــرأ أيضاً
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، رأى القاضي براين موريس أن إدارة ترامب تجاهلت تقريراً لوزارة الخارجية يعتبر أن المشروع لا يمثّل أهمية على صعيد "المصلحة الوطنية للولايات المتحدة" نظراً للمخاطر التي ينطوي عليها.

وأعربت ترانس كندا عن سرورها بقرار ترامب وشكرت ترامب لتأكيده على "دعمه مشروع خط أنابيب كيستون إكس أل للنفط عبر نشره إذناً رئاسياً جديداً".

وتدعم الحكومة الكندية المشروع أيضاً، فالبلد يعتمد على كيستون من أجل تخفيف ضغط شبكة أنابيب المشبعة في الوقت الحالي.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( ضربة قوية لخطط ترامب التوسع في التنقيب عن النفط ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : العربى الجديد

التالى تراجع أسعار وركود في الأسواق.. لماذا امتنع المصريون عن شراء كحك العيد؟