أخبار عاجلة
غلق 480 حضانة غير مرخصة بالشرقية.. تفاصيل -

نشاط السيسي في أسبوع .. استقبال رئيسين من الخارج وجانب إنساني عبر نور حياة

نشاط السيسي في أسبوع .. استقبال رئيسين من الخارج وجانب إنساني عبر نور حياة
نشاط السيسي في أسبوع .. استقبال رئيسين من الخارج وجانب إنساني عبر نور حياة
اتسم نشاط السيسي في أسبوع خلال الفترة من 26 يناير إلى 31 من نفس الشهر بالتنوع، حيث شهد عدة لقاءات مع الحكومة وجولات ميدانية واستقبال لرئيسين ومسئولين أجانب.


نشاط السيسي في أسبوع.. جولة لافتتاح دار الأوبرا بالعاصمة الإدارية

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح 26 يناير 2019 بجولة تفقدية لعدد من المواقع الإنشائية بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تضمنت مدينة الفنون والثقافة، بما فيها دار الأوبرا الجديدة، حيث اطلع على الموقف التنفيذي لتلك المشروعات واستمع لشرح حول تطورات العمل الجاري بها من القائمين على التنفيذ.


وأوضح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس تفقد مدينة الفنون والثقافة، والتي يتم إنشاؤها وفقاً لأعلى المواصفات العالمية وأرقى التصميمات المعمارية لتصبح منارةً للإبداع الفني والفكري والثقافي، حيث ستقام على مساحة حوالي 217 فدان، وستضم عدداً من المسارح وقاعات العرض والمكتبات والمتاحف والمعارض الفنية لكافة أنواع الفنون التقليدية والمعاصرة من الموسيقى والرسم والنحت والمشغولات اليدوية وغيرها.


كما تفقد الرئيس دار الأوبرا الجديدة، التي تعد جزءاً أساسياً من مدينة الفنون والثقافة، ومن المخطط لها أن تكون أكبر دار للأوبرا في الشرق الأوسط، حيث تحتوي على قاعة رئيسية تسع ما يقرب من 2000 فرد، فضلاً عن مسرحين للموسيقى والدراما، بالإضافة إلى مركز الإبداع الفني ومتحف الشمع.


وأضاف بسام راضي أن الرئيس أثنى على المعدلات الزمنية القياسية للإنشاءات بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتناغم والتكاتف بين مختلف مؤسسات الدولة المعنية في هذا الصدد، مؤكداً أن الشعب المصري ينظر بعين التقدير للجهود الكبيرة المبذولة في تلك المشروعات العملاقة، والتي تأتي استكمالاً لمسيرة البناء والتنمية في الوطن على أساس من العلم والتخطيط وأرفع درجات التنفيذ، بما يحقق آمال المصريين في مواكبة سير الحضارة وتوفير مستقبل واعد للأجيال الحالية والمقبلة".


نشاط السيسي في أسبوع.. اتصال مع ملك البحرين

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء يوم 27 يناير 2018 اتصالا هاتفيا من الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين.


وقال السفر بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الاتصال تناول بحث بعض جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، فضلا عن آخر تطورات الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك خاصة فى منطقتى الخليج والشرق الأوسط.


نشاط السيسي في أسبوع.. إطلاق مبادرة نور حياة

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، يوم 26 يناير احتفالية صندوق تحيا مصر التى تقام تحت رعايته، حيث حضر الحفل ة قرينته وكبار رجال الدولة.


وأطلق الرئيس السيسى مبادرة "نور حياة"، للمكافحة والعلاج المبكر لأمراض ضعف وفقدان الإبصار التى سينفذها صندوق تحيا مصر فى جميع محافظات الجمهورية، حيث تم تخصيص مبلغ مليار جنيه من الصندوق لتنفيذ المبادرة.


وتستهدف المبادرة الكشف على 5 ملايين طالب بالمرحلة الابتدائية على مستوى الجمهورية، إضافة إلى 2 مليون مواطن من الحالات الأولى بالرعاية وتوفير مليون نظارة طبية وإجراء 250 ألف عملية جراحية فى العيون.


كما تستهدف المبادرة إجراء ما يزيد على 200 ألف تدخل جراحى مع العلاج والمتابعة للحد من ضعف وفقدان الإبصار مع توفير خدمة مميزة للفئات الأكثر احتياجًا، وتستهدف العمل على إعادة دمج وتمكين ضعاف البصر ورفع الوعى لدى المواطن للوصول بمصر خالية من الإعاقة البصرية التى يمكن تجنبها.


وطالب الرئيس السيسى بإعداد حملة لتجهيز ات المقبلات على الإنجاب من الناحية الصحية والبدنية وعمل التوعية الصحية للمقبلات على الإنجاب من جميع وسائل الإعلام والمسجد والكنيسة.


وقال السيسى، إنه يجب نشر الوعى والكشف الصحى للأم المقبلة على الإنجاب للحفاظ على طفل المستقبل من حيث الرعاية الصحية والحفاظ على النشء المقبل.


وطالب الرئيس السيسى الأوقاف بنشر ذلك عن طريق الخطب الدينية والوعى بمنظومة الصحة للأم.
وتسلم الرئيس السيسى "درع صندوق تحيا مصر" خلال الاحتفالية، كما شهد حفلاً فنيًا قامت بالغناء فيه الفنانة ماجدة الرومى.


ووجه الرئيس السيسى فى كلمته التحية والتقدير للمصريين على الدعم الذى تم تقديمه للصندوق كى يخرج صندوق تحيا مصر بالشكل الحالى، مشدداً على أن أول من دعم الصندوق كان من خارج مصر، موجهاً له الشكر على ما قدمه، كما أنه رفض أن يذكر اسمه.


ووجه الرئيس السيسى الشكر لكل مصرى "ساهم ولو بجنيه واحد فى الصندوق"، وأكد الرئيس أن الصندوق له مجلس أمناء ويعمل بشكل مؤسسى وساهم فى حل العديد من المشكلات.


وأشار الرئيس السيسى، إلى أن الصندوق يمكنه القيام بدور مالى لدعم المشروعات، ولكنه لا يستطيع أن يغطى كافة النفقات، حيث إن الصندوق ساهم فى دعم العديد من الأنشطة ولا يستطيع تمويلها بشكل كامل.
وتحدث الرئيس السيسى، بأنه عندما بدأ الصندوق فى عام 2014 بدأ بمليار جنيه من القوات المسلحة، ثم توالت التبرعات.


وقال إن الدولة بمواردها لا تستطيع أن تلبى كافة المتطلبات، مشددًا على أننا نحاول تغيير مضمون حياة المواطنين.


وأشاد الرئيس بالجمعيات الخيرية والدور المجتمعى الكبير الذى تقوم به، خاصة أن الظروف صعبة وقاسية على المواطنين ومن ثمَّ يجب أن يساهم الجميع لتغيير هذا الوضع.


وتابع: "لدينا مشكلة فى التغذية المدرسية (الوجبة المدرسية)، ولكى يطلق صندوق تحيا مصر مبادرة التغذية المدرسية يجب أن نكون جاهزين لها.


وطالب الرئيس المواطنين بالمساهمة فى الصندوق "ولو بجنيه"، حيث إنه كلما زاد المبلغ كلما استطعنا فعل أمور أكثر.


وأكد الرئيس السيسى أننا نحتاج 1000 وحدة غسيل كلوى للأطفال، حيث كلف "صندوق تحيا مصر" بتحمل قيمة وتكلفة الألف وحدة.


نشاط السيسي في أسبوع.. استقبال عمر البشير

وفي 27 يناير سنة 2019 م استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي ظهر اليوم بقصر الاتحادية الرئيس عمر البشير، رئيس جمهورية السودان، حيث أجريت مراسم الاستقبال الرسمي وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف، وأعقب ذلك عقد لقاء قمة ثنائي تلته جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين.


وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بالرئيس السوداني في بلده الثاني، مشيداً بالتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات بين البلدين على مختلف المستويات، والتي تأتي تعزيزاً لما يجمع البلدين من علاقات تاريخية طويلة وروابط أخوية وثيقة، ومنوهاً بالجهود المصرية الحثيثة نحو استمرار التنسيق والتشاور المكثف بين الجانبين لتطوير التعاون المشترك بما يلبى طموحات الشعبين الشقيقين.


كما أكد الرئيس في ذات السياق حرص مصر على الحفاظ على الصلات الراسخة بين شعبي وادي النيل، وموقفنا الداعم لأمن واستقرار السودان، والذي يُعد امتداداً للأمن القومي المصري.


وذكر المتحدث الرسمي أن الرئيس عمر البشير أعرب عن حرصه للقاء الرئيس في إطار سلسلة المشاورات والمباحثات المتواصلة بين الزعيمين، وارتياحه التام لمستوى التنسيق القائم بين القيادات الحكومية بالدولتين، والذي يعكس روابط الجغرافيا والتاريخ والحاضر والمستقبل بين البلدين الشقيقين، وكذلك الإرادة السياسية المتبادلة لمزيد من الانخراط في الجهود الدؤوبة لتدعيم التعاون المشترك وتعزيز أواصر العلاقات الثنائية، والتي ستعود بالمنفعة على المنطقة بالكامل.

كما أكد الرئيس السوداني تطلع بلاده للرئاسة المصرية المرتقبة للاتحاد الأفريقي خلال العام الجاري، مشيراً إلى أنها ستمثل دفعة قوية للوحدة الأفريقية وآليات العمل القاري المشترك، ومشدداً على مساندة السودان المطلقة لمصر في مهمتها في قيادة دفة الاتحاد الأفريقي.


وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول استعراض مسار العلاقات الثنائية اتصالاً بنتائج الدورة الثانية للجنة الرئاسية السودانية المصرية المشتركة التي عُقدت بالخرطوم في أكتوبر الماضي، حيث تم التوافق حول مواصلة دفع التعاون المشترك لصالح البلدين والشعبين الشقيقين عن طريق الاستغلال الأمثل للفرص والآليات المتاحة لتعزيز التكامل بينهما.


وقد تطرق اللقاء أيضاً إلى تقييم التقدم الذي تشهده المشروعات التنموية الكبرى المشتركة بين البلدين، في مقدمتها الربط الكهربائي، والربط بين السكك الحديدية، وكذلك التعاون القائم في مجال بناء ودعم القدرات والتدريب في كافة القطاعات، وسبل تعزيز الشراكة الثنائية على الصعيد الاقتصادي، كما رحب الجانبان بانعقاد الهيئة الفنية الدائمة لمياه النيل في القاهرة في ديسمبر الماضي، مؤكدين حرصهما على تطوير التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في مجالات مياه النيل في إطار التزاماتهما الموقعة، بما في ذلك اتفاقية 1959.


وأضاف السفير بسام راضي أن اللقاء شهد كذلك التباحث بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث ثمن الرئيس في هذا الصدد جهود السودان لإحلال السلام في عدد من الدول بمحيطه الجغرافي كجنوب السودان وأفريقيا الوسطى، كما اتفق الجانبان على استمرار التنسيق المشترك في كافة المحافل الإقليمية والدولية، فضلاً عن توافق وجهات النظر بخصوص تعزيز الأمن والاستقرار والتنمية في البحر الأحمر من خلال توحيد الرؤى بين الدول المشاطئة لهذا المجرى المائي الهام.

نشاط السيسي أسبوع .. استقبال ماكرون

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وقرينته صباح يوم 28 يناير بقصر الاتحادية، إيمانويل ماكرون، رئيس الجمهورية الفرنسية وقرينته.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي رحب بالرئيس الفرنسي ضيفاً عزيزاً في أول زيارة رسمية له إلى مصر، مشيداً بالزخم الملحوظ الذي اكتسبته العلاقات الثنائية مؤخراً بين البلدين الصديقين، والذي انعكس على شتى المجالات، فضلاً عن التوافق الملموس في الرؤى بين دوائر صناعة القرار في كلٍ من مصر وفرنسا بشأن العديد من الأطروحات والملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وشدد الرئيس على خصوصية وتنوع الروابط الحضارية التي تجمع بين الشعبين المصري والفرنسي، والتي تعد نموذجاً مثالياً للتعاون عبر البحر المتوسط، مؤكداً على الإرادة السياسية والرغبة المتبادلة لدفع الشراكة الاستراتيجية بين البلدين على كافة الأصعدة بما يحقق المصلحة المشتركة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس إيمانويل ماكرون أعرب عن امتنانه لما لاقاه من حفاوة استقبال وكرم ضيافة الشعب المصري، مشيداً بالإرث الحضاري والإنساني الذي تزخر به أرض مصر، ومؤكداً متانة وتاريخية العلاقات الثنائية الوثيقة بين مصر وفرنسا، وأن مصر تعد قوةً إقليميةً مهمةً وشريكاً رئيسياً يحظى بالاحترام والتقدير لدى فرنسا، وبالتالي فإن هذه الزيارة تمثل فرصة سانحة للعمل على ترسيخ تلك الشراكة وتعزيز التعاون القائم بين الجانبين.

وأكد الرئيس الفرنسي تطلع بلاده لتكثيف التنسيق مع مصر فيما يتعلق بالشئون الأفريقية خلال الفترة المقبلة في ضوء رئاسة مصر المرتقبة للاتحاد الأفريقي، لاسيما في المجالات التي تهدف لتحقيق الأمن والاستقرار بمختلف دول القارة، إلى جانب إمكانية تدشين تعاون ثلاثي بين البلدين في هذا الصدد لدعم المجالات التنموية بالقارة الأفريقية.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول استعراض مجمل العلاقات الثنائية بين مصر وفرنسا وسبل الارتقاء بها وتطوير ركائزها في مختلف المجالات ذات الأولوية، وفي مقدمتها السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والتنموية والسياحية، بما يتوافق مع مستوى طموحات وتطلعات البلدين، وذلك عن طريق نقل التكنولوجيا والخبرات، والتعاون التمويلي والإنمائي، إلى جانب الاستفادة من الآفاق المتنوعة على صعيد الاستثمار والتجارة.

وأشار الرئيس إلى الفرص الاستثمارية الهائلة أمام الشركات الفرنسية في مختلف القطاعات الاقتصادية المصرية والمشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها، مثل تنمية محور قناة السويس، ومشروعات النقل والبنية التحتية، وصناعة السيارات، وإنشاء التجمعات العمرانية الجديدة، بما فيها العاصمة الإدارية الجديدة، لا سيما في ضوء المميزات والحوافز الاستثمارية المتاحة اتصالاً بمناخ الأعمال الذي شهد تطوراً كبيراً في مصر، بالإضافة إلى تنوع السوق المصري وقربه الجغرافي من أسواق إقليمية ترتبط مصر معها باتفاقيات للتجارة الحرة بما يجعل منها نقطة انطلاق مناسبة للصادرات الفرنسية لأسواق المنطقة. 

وأشاد الرئيس ماكرون من جانبه بالنتائج الإيجابية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل الذي تطبقه مصر، والذي أفضى إلى تحسن كبير في أداء المؤشرات الاقتصادية والمالية وارتفاع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ودفع عجلة التنمية بالبلاد، مؤكداً أن مصر كانت وما تزال وجهةً جاذبةً للمؤسسات الاستثمارية الفرنسية، وهو ما تعاظم مؤخراً بفعل الإصلاحات الهيكلية الطموحة والجريئة التي تعكف الحكومة المصرية على تنفيذها، ومن ثم فإنه حريص على حث المستثمرين الفرنسيين على مواكبة الحراك القائم لإعادة بناء الدولة المصرية.

وأضاف السفير بسام راضي أن اللقاء شهد كذلك تباحثاً معمقاً بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في ظل ما يمر به الشرق الأوسط في المرحلة الحالية من تداعيات خطيرة تؤثر في استقرار وأمن المنطقة وتلقي بانعكاساتها السلبية على القارة الأوروبية، الأمر الذي يشكل دافعاً حيوياً لدعم التعاون بين مصر وفرنسا في الأطر والمنظمات الدولية متعددة الأطراف، وكذلك تعظيم التشاور والتنسيق الأمني بين البلدين في هذا الخصوص في مواجهة التحديات المشتركة مثل تفشي ظاهرتي الإرهاب والفكر المتطرف والهجرة غير الشرعية. وقد تطرق الزعيمان إلى آخر تطورات القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى بعض الأزمات الراهنة بالمنطقة، كليبيا وسوريا، حيث تلاقت وجهات النظر بشأن أهمية الدفع نحو تضافر الجهود الدولية للتوصل إلى حلول سياسية لتلك الأزمات صوناً لكيانات تلك الدول ووحدتها وسلامتها الإقليمية وحفاظاً على مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها.

وقد شهد الرئيسان توقيع 8 اتفاقات ومذكرات تفاهم في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والنقل، والصحة، والتعليم، والثقافة، والمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

والتقت "انتصار السيسي"، قرينة الرئيس "عبد الفتاح السيسي"، بقصر الاتحادية مع السيدة "بريجيت ماكرون" قرينة الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون".

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن قرينة الرئيس أعربت عن ترحيبها بالسيدة "بريجيت ماكرون"، مشيرة إلى أن العلاقات بين مصر وفرنسا هي علاقات تاريخية وثيقة، ذات أبعاد متعددة تمتد لتشمل بجانب المستوى الرسمي البعد الثقافي الذي يمثل محوراً أساسياً في علاقات الدولتين. 

وأكدت قرينة الرئيس أن الشعب المصري يعتز بالعلاقات المصرية الفرنسية ويقدّر الاهتمام الفرنسي الرسمي والشعبي بالحضارة المصرية القديمة، كما يحترم الشعب المصري الثقافة الفرنسية الرفيعة ويثمن ما قدمه المفكرون والفلاسفة الفرنسيون من أفكار وقيم عظيمة ساهمت في تقدم الحضارة الإنسانية ورقيها.

وأكدت "بريجيت ماكرون" عن سعادتها بزيارة مصر، معربة عن تقديرها لحفاوة الاستقبال من الجانب المصري، واعتزاز فرنسا الكبير بمصر قيادة وشعباً، مشددة على تقدير الشعب الفرنسي للحضارة المصرية ذات الإسهام المؤثر في مسار تطور الحضارة الإنسانية بأسرها، مشيرة في هذا الصدد إلى سعادتها بزيارة معبد أبو سمبل بأسوان بالأمس، ومؤكدة حرص فرنسا على مواصلة تعزيز العلاقات بين البلدين وخاصة فيما يتعلق بجوانب التعاون الثقافي المتميز بين البلدين.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن اللقاء بين قرينة الرئيس السيسي وزوجة ماكرون تناول مناقشة عدد من الموضوعات الاجتماعية والثقافية ذات الاهتمام المشترك، وخاصة قضايا تمكين المرأة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ورعاية الأطفال وحمايتهم من الاستغلال بكافة صوره وتوفير إطار وقائي وعلاجي لمشكلاتهم، فضلاً عن مبادرات المجتمع المدني في مجالات الصحة والتعليم والإسكان وتحقيق العدالة الاجتماعية.

حصاد نشاط السيسي في يناير 2019 .. مؤتمر صحفي قوي مع ماكرون

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون، مؤتمرا صحفيا بقصر الاتحادية، عقب توقيع عددا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين مصر وفرنسا، على هامش زيارته الأولى لجمهورية مصر العربية منذ توليه مقاليد الحكم فى فرنسا.

بدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، بكلمته التى أعرب خلالها عن ترحيبه الشديد بالرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والوفد الرسمى المرافق له فى زيارته الأولى لمصر، فى ضوء علاقات الصداقة الممتدة والشراكة الاستراتيجية القائمة بين مصر وفرنسا.

وقال الرئيس السيسي، خلال المؤتمر الصحفى، إن الصداقة بين مصر وفرنسا تستند إلى تاريخ طويل من المصالح المتبادلة، والتفاعلات الإنسانية والحضارية بين الشعبين.

وأضاف الرئيس السيسي، إنه اتفق مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون على ضرورة إعطاء دفعة قوية للتعاون فى المجالات الاقتصادية، وزيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة.

وأضاف السيسي أن زيادة وزيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة يعكس مكانة وتميز العلاقات السياسية والاستراتيجية بين مصر وفرنسا.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على أن الشعب المصرى هو صاحب الحق فى تقييم ما يتمتع به من حقوق، مبينا أن حقوق الانسان لا تتجزأ ولا يجب قصرها فى مصر على حرية الرأى.

وأضاف الرئيس السيسي، أن منظمات المجتمع المدنى لها دور مهم خاصة فى ظل الظروف الصعبة التى تعيشها مصر، ولذلك يجب أن نستمع إليهم".

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن حقوق الانسان لا تتجزأ ولا يجب قصرها فى مصر على حرية الرأى، مشيرا إلى أن منظمات المجتمع المدنى لها دور مهم خاصة فى ظل الظروف الصعبة التى تعيشها مصر، ولذلك يجب أن نستمع إليهم.

وأشار الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى أن مصر لن تقوم بالمدونين ولكنها ستقوم بالعمل والجهد والمثابرة من أبنائها، مؤكدا على أن المدونيين يتحدثون بلغة بعيدة عن الواقع الذى نعيشه".

وأضاف الرئيس السيسي: "عندما توفر الدولة حياة كريمة لاكثر من 250 ألف أسرة فإنها تزيل أسباب التطرف والإرهاب"، متابعا: "نعمل على تعزيز قيم المواطنة والعيش المشترك والتآخى".

وقال الرئيس السيسي: "أنا واقف هنا بإرادة مصرية وإذا غابت ولو الإرادة مش موجودة أتخلى عن موقعى فورا، ولا أقبل أن يكون الرأى العام فى مصر ترفض وجودى وأستمر".

شدد الرئيس السيسي، على أن قوات الشرطة لا تتعامل مع المتظاهرين بالأسلحة أو بالقوة، مضيفا: "لا يمكن استخدام المدرعات ضد المتظاهرين، وحق التظاهر يكلفه الدستور والقانون".

وأضاف الرئيس السيسي: "لدينا 45 ألف منظمة للمجتمع المدنى فى مصر تقوم بدور مجتمعى رائع ".

أكد الرئيس السيسي في المؤتمر الصحفي مع ماكرون ، أن مشكلة أوروبا هي رؤيتها للشأن المصري بعين أوروبية غربية، وليست عيون أوروبية بنظرة مصرية.

وقال الرئيس السيسي في المؤتمر الصحفي مع ماكرون كل التقدير لآراء الناس، لكن يجب أن لا يكون الغرب يمتلك نظرة قاصرة على الشأن المصري.

وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسي في المؤتمر الصحفي مع ماكرون، أنه جاء إلى المنصب بإرادة مصر قائلاً "نحن لا نراكم بعيونا المصرية وإنما بعيونكم .. فاعملوا زي كدة .. هتظلمونا وهتتهمونا بحاجات مش موجودة".

وتابع الرئيس عبدالفتاح السيسي في المؤتمر الصحفي مع ماكرون حديثه قائلاً "التشويه الدولي بيجيي منين ؟ مهو من الاتهامات .. بس أنا جاي بإرادة مصرية".

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن المدونين في مصر يتكلموا كلام ليس له صلة بحقيقة مشكلات الواقع، قائلاً "مصر مش هتقوم بالمدونين".

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن المدونين في مصر يطرحوا آراء ليس لها علاقة بالمشكلات، رافضاً اختزال مفهوم حقوق الإنسان في المدونين.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي أن مالا يدركه المدونين في مصر أن هناك فارق بين إبداء الرأي وهدم الدول، مؤكداً أن قضايا مصر يجب أن تُرَى من منظور مصري خالص. 

حصاد نشاط السيسي في يناير 2019 .. جولة مع ماكرون في العاصمة الإدارية

وفي 28 يناير اصطحب الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون فى جولة بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتفقد مدينة الفنون والثقافة.

وأوضح السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس السيسى حرص على زيارة نظيره الفرنسى لمدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الإدارية الجديدة، باعتبارها الإنجاز الثقافى الأضخم فى الشرق الأوسط، ومنارة للإبداع الفنى والفكرى.

حصاد نشاط السيسي في يناير 2019 .. عقد المنتدى الاقتصادي المصري الفرنسي

دعا الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال المنتدى الاقتصادي المصري الفرنسي رجال الأعمال والشركات الفرنسية، لتعظيم استثماراتهم فى مصر، للمساهمة فى عملية بناء مصر الحديثة، من خلال نقل التكنولوجيا، وتبادل الخبرات وتوطين الصناعات.

وأكد السيسى، أهمية محور التبادل التجارى والاستثمار، فى تعزيز العلاقة الاستراتيجية المتميزة بين الدولتين، جاء ذلك خلال مشاركة الرئيس السيسى، فى المنتدى الاقتصادى المصرى الفرنسى.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسى، أشار إلى الخطوات والإجراءات الحثيثة، التى اتخذتها الدولة، لتحسين مناخ الاستثمار، وتذليل أية عقبات أمام المستثمرين الأجانب، لا سيما توافر الإرادة السياسية اللازمة، والبنية التحتية المتطورة، والبيئة التشريعية المناسبة.

حصاد نشاط السيسي في يناير 2019 .. استقبال سكرتير مجلس الأمن الروسى

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، في 29 يناير، نيكولاي باتروشيف، سكرتير مجلس الأمن الروسي، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، بالإضافة إلى السفير الروسي بالقاهرة.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس طلب نقل تحياته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤكداً اعتزاز مصر حكومةً وشعباً بالروابط الوثيقة التي تجمعها بروسيا، وحرصها على مواصلة تعزيزها على مختلف الأصعدة خلال الفترة المقبلة في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

كما أشاد الرئيس بالجهود الروسية الدؤوبة للمساهمة في عملية التنمية الشاملة بالدولة المصرية، لا سيما من خلال إنشاء المحطة النووية بمنطقة الضبعة لما لها من رمزية تاريخية، والتي من شأنها أن تمثل علامةً فارقةً في علاقات الصداقة بين البلدين على غرار السد العالي، فضلاً عن المنطقة الصناعية الروسية المزمع إقامتها بمنطقة شرق بورسعيد، والتي ستساعد بدورها على تعظيم الاستثمارات الروسية المباشرة في مجال التصنيع المشترك.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن باتروشيف نقل تحيات الرئيس الروسي للرئيس السيسي، معرباً عن تقدير بلاده لما تشهده العلاقات المصرية الروسية مؤخراً من تنامي وازدهار، ومؤكداً اهتمام روسيا بتعميق تلك العلاقات المثمرة والمتينة بما لها من خصوصية وتاريخ ممتد.

كما أشار المسؤول الروسي في ذات السياق إلى أهمية العمل على ترسيخ الجانب العسكري والأمني في إطار علاقات التعاون المشترك بين البلدين، لا سيما فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، مشيداً بالجهود المصرية في هذا الصدد لدحر تلك الآفة، ومنوهاً بضرورة تضافر المساعي للدفع قدماً بآليات مواجهة ذلك التحدي العابر للحدود على المستوى الدولي.

وذكر السفير بسام راضي، أن اللقاء شهد كذلك التباحث بشأن آخر المستجدات على صعيد عدد من القضايا الإقليمية، لا سيما سوريا وليبيا، حيث توافقت وجهات النظر بخصوص أهمية التمسك بالحلول السياسية لمختلف الأزمات التي تمر بها المنطقة، والحفاظ على وحدة الدول وسلامة أراضيها وتماسك مؤسساتها الوطنية، بما يلبى تطلعات شعوب المنطقة في استعادة الأمن والاستقرار.

كما أكد الجانبان الحاجة إلى تعزيز قنوات التشاور والتنسيق بشأن مختلف الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في ضوء التحديات التي يتعرض لها الشرق الأوسط، والتي تمتد آثارها إلى خارج المنطقة، الأمر الذي يستدعي تكثيف التعاون بين البلدين من أجل التغلب عليها.

نشاط السيسي في أسبوع .. توجيهات بشأن الصحة

في 31 يناير 2019 اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة مستجدات البرنامج القومي للقضاء على فيروس "سي"، وكذلك الحملة القومية لإنهاء قوائم انتظار مرضى الحالات الحرجة، فضلاً عن استعراض الاستعدادات الخاصة بإطلاق حزمة المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل في محافظة بورسعيد، بالإضافة إلى الموقف التنفيذي لمشروع تجميع وتصنيع مشتقات البلازما.

ووجه الرئيس بسرعة الانتهاء من الاستعدادات الخاصة بالبدء في المرحلة الأولى للمشروع القومي للتأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد، مع مراعاة اتساق عملية ميكنة المشروع مع الإطار العام لخطط ميكنة مؤسسات الدولة، وتوفير الإمكانات المتاحة لتجهيز المستشفيات التي سيطبق بها النظام الجديد.

ووجه الرئيس بالاستمرار في تنفيذ الإجراءات المتعلقة بالمنظومة المتكاملة للقضاء على قوائم انتظار مرضى الجراحات والتدخلات الطبية الحرجة، تمهيداً لتولي المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل حين انطلاقه مسئولية التعامل مع الحالات الطبية المماثلة.

ووجه الرئيس كذلك بالاستفادة من الخبرات العالمية فيما يخص تنفيذ مشروع تجميع وتصنيع مشتقات البلازما في مصر، ليتم تنفيذه وفقاً لأعلى المواصفات القياسية العلمية، وبما يساهم في امتلاك القدرة والتكنولوجيا لتحقيق الاكتفاء الذاتي على مستوى الدولة.

وذكر المتحدث الرسمي أن وزير المالية ووزيرة الصحة أكدا خلال الاجتماع الانتهاء من تحديد المحاور الأساسية لمنظومة ميكنة مشروع التأمين الصحي الشامل بمحافظة بورسعيد ووضع المواصفات الفنية المطلوبة، مع استعراض الموقف الإنشائي في هذا الصدد لتأهيل وتجهيز المستشفيات والوحدات الصحية بالمحافظة.

وفيما يخص مبادرة إجراء المسح الطبي للكشف عن فيروس "سي"، أشارت وزيرة الصحة إلى الإقبال غير المسبوق من المواطنين للمشاركة في عملية المسح، لا سيما في إطار بعض محافظات الجمهورية الواقعة ضمن المرحلة الثانية من مبادرة "100 مليون صحة"، والتي فاقت النسب المستهدفة، منوهةً بالاستعدادات الجارية للبدء في المرحلة الثالثة من تطبيق المبادرة انطلاقاً من شهر مارس 2019 في 7 محافظات.

وأضاف السفير بسام راضي أن الدكتورة هالة زايد استعرضت كذلك الموقف بالنسبة لمشروع تجميع وتصنيع مشتقات البلازما، وذلك من خلال خارطة طريق تشمل الأطر الخاصة بالمشروع بما فيها تحديد المواصفات الفنية والقياسية ومتطلبات التمويل واختيار المراكز التي ستجرى عملية التجميع والبدء في تجهيزها والتحضير لإنشاء مصنع للبلازما بالاستعانة بالخبرات الدولية المتخصصة في هذا المجال.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( نشاط السيسي في أسبوع .. استقبال رئيسين من الخارج وجانب إنساني عبر نور حياة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : بوابة المواطن

السابق يرأسها الغنوشي: لجنة تفاوض حول تشكيل الحكومة
التالى مدير تعليم الإسماعيلية يكرم طالبين ابتكرا حاوية متعددة الأغراض