أخبار عاجلة
ميسي يكتسح طوكيو -
تعرفي على إتيكيت وضع المكياج في الأماكن العامة -
مكرونة فوسيلي على طريقة البيتزا -
المؤشر نيكي يرتفع 0.04% في بداية التعامل في طوكيو -

رئيس الديوان الملكى يضمن رجل الأعمال لدى «ماكسويل»

رئيس الديوان الملكى يضمن رجل الأعمال لدى «ماكسويل»
رئيس الديوان الملكى يضمن رجل الأعمال لدى «ماكسويل»

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
رئيس الديوان الملكى يضمن رجل الأعمال لدى «ماكسويل» نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الجمعة 1 فبراير 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شهدت سنوات الحرب العالمية الأخيرة تلك الواقعة المثيرة التى وردت فى مذكرات الكاتب الكبير محمد سلماوى الشيقة «يوما أو بعض يوم» التى أصدرت دار «الكرمة» طبعتها الثالثة فى معرض الكتاب الحالى، وهى تحكى سر الصداقة القوية التى جمعت بين اثنين من رجالات ذلك العصر هما محمد حسنين باشا رئيس الديوان الملكى ورجل الأعمال المعروف محمد شتا بك جد محمد سلماوى لوالدته، وتوضح القصة المكانة الكبيرة التى كانت تحظى بها الصداقة فى عصر الجدود.

ويروى محمد سلماوى أن الصحفى الكبير على أمين هو الذى كشف فى أحد مقالاته بمجلة «الإثنين» عن سر علاقة الصداقة القوية التى جمعت شتا بك بأحمد حسنين باشا، ومما جاء فى مقاله أن محمد شتا كان قد كون فى شبابه ثروة طائلة أثناء عمله فى تركيا، لكنه فقد كل تلك الثروة حين غادر اسطنبول كى يهرب من السجن الذى كان ينتظره بسبب ميوله إلى جانب الحلفاء فى الحرب، فوصل إلى مصر وفى جيبه جنيه ذهب واحد، ودخل الإسكندرية بغير جواز سفر، ومن خلال ارتياده لشرفة فندق كونتيننتال ضاع الجنيه الذهب لكنه تعرف على الجنرال ماكسويل قائد القوات البريطانية فى مصر فذهب إليه بمكتبه عارضا عليه أن يساهم فى عمليات إمداد الجيش باحتياجاته المحلية وخاصة الغذائية منها، فطلب منه الجنرال ماكسويل أن يأتيه بضامن حتى يقبل التعامل معه، ثم أوضح له أن ما يهمه أكثر من الإمدادات الغذائية هو الإمداد بالمعلومات، قائلا له «نحن فى حالة حرب ومن خلال ارتيادك للكونتننتال الذى يذهب إليه كل الأكابر، يمكنك أن تطلعناعلى ميول كل منهم فنعرف من الذى معنا ومن ضدنا» لكن الشاب المعدم محمد شتا قال للجنرال ماكسويل أمام سكرتيره المصرى: «لقد جئتك طالبا العمل وليس العمالة، ثم إننى لو تجسست فسآتيك بمعلومات كاذبة، لأنى واصل لتوى من تركيا ولا أعرف أحدا فى مصر» فقال له قائد القوات البريطانية: «وأنا لا أستطيع أن أجازف بأن أجعل الجيش البريطانى يتعامل مع شخص لا يحمل جواز سفر، ولا أحد يعرفه فى مصر، ثم أعطاه مهلة أربعة أيام ليأتيه بضامن، وإلا سيتم ترحيله من مصر، وبعد انتهاء المهلة عاد الشاب المصرى إلى مكتب قائد القوات البريطانية وقال للسكرتير: «جئت أعتذر للجنرال ماكسويل عن أنى لم أجد من يضمنى. فإذا أردتم ترحيلى فلترحلونى» فقال له السكرتير: «لقد جاء رجل هنا وضمنك لكنه طلب إخفاء اسمه، وقد أبلغت الجنرال بذلك فوافق على أن تعمل معنا» ويواصل على أمين روايته فيقول: «واشتغل الشاب محمد شتا فى تموين الجيش فكسب عشرات الألوف من الجنيهات، وبعد انتهاء عطاءاته سلمه الموظف الإنجليزى خطاب الضمان الخاص به فإذا بالضامن هو السكرتير المصرى للجنرال ماكسويل. وأسرع الشاب إلى السكرتير يسأله: «كيف تضمن رجلا لا تعرفه ولم تره إلا مرة واحدة». فأجاب السكرتير: «يكفى ضمانا لى أنك رفضت أن تتجسس على المصريين».

ثم ينهى على أمين مقاله قائلا: «أما الضامن فلم يكن سوى أحمد محمد حسنين الذى أصبح رئيس ديوان الملك، وأما المضمون فهو رجل الأعمال المعروف محمد شتا بك الذى أصبح مليونيرا» ومن يومها ترسخت الصداقة بينهما، فكانت مثالا على مصداقية العلاقات الإنسانية فى ذلك الزمن.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( رئيس الديوان الملكى يضمن رجل الأعمال لدى «ماكسويل» ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

التالى في ذكرى ثورة 30 يونيو.. أبوزيد: استعادت مصر هويتها من أشرار ظنوا أن بإمكانهم اختطاف الوطن