أخبار عاجلة
ماجد يعلق على فوز النصر -
ماذا قال ميتشو عن مفاوضات النادي الأهلى؟ -
ولي عهد النرويج يزور مسجدا تعرض لإطلاق نار -

الحيرة والغيرة

الحيرة والغيرة
الحيرة والغيرة

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
الحيرة والغيرة نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الاثنين 1 يوليو 2019 .

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

اهتمت جماهير الكرة المصرية الأسبوع الماضى بقضية اللاعب المصرى عمرو وردة، وتضاربت الآراء ما بين مؤيد لقرار اتحاد الكرة بإيقاف اللاعب واستبعاده وما بين رافض لعقاب عمرو أو حتى إيقافه لأن مثل هذا القرار هو حُكم بنهاية مشوار هذا اللاعب صاحب الخمسة والعشرين عاماً. وأصبح أصحاب القرار فى حيرة، خاصة أن جميع اللاعبين والجهاز الفنى أكدوا التزام اللاعب داخل معسكرات المنتخب.

كان هناك من يريد أن يُلقى بالجاز على النار وكنت أريد أن يقف كل إنسان عند نفسه ويفكر، ماذا لو كان عمرو هو أحد أبنائه. قد يقول البعض إن لاعب كرة القدم هو قدوة لجميع الشباب ويجب أن يكونوا حريصين فى كل تصرفاتهم، خاصة أن فى عصرنا هذا وسائل التواصل الاجتماعى والإعلام يصل إلى كل فرد وأن هناك الكثيرين الذين يريدون الشهرة، ولا يهم غير النفخ فى كل ما يقال.

كثيرون يريدون أن يُظهروا أن عمرو أجرم فى حق بلده. وأنه ما كان من المفروض أن يُعرض نفسه لمثل هذه المواقف التى تجعل كل من يتربص باللاعب أو بالمنتخب يصرخ ويعلن غضبه.

نحن شعب أصبحنا نتلذذ بجلد أنفسنا، ونبحث دائما عن الأخطاء، ولا نبحث عن النجاح أو الفوز. نحن أصبحنا جميعاً نُقاد لاذعين وفى معظم الأحيان لا نبحث عن الحقيقة، نسمع عن الخطأ، فنسير وراءه ونُصدِر أحكامنا. نحن جميعاً يجب أن نكون وراء منتخبنا، ولا نستمع إلى الموتورين الذين يريدون أن ندخل فى الكهوف المظلمة. نحن نريد أن نتكاتف لا أن ندعو إلى الفُرقة والتفريق. البعض القليل غاضب أن المنتخب بأكمله لاعبين وجهازا وقفوا مع زميلهم عمرو وردة، ووقفوا معه بالعقل وليس بالعاطفة، نجمنا العالمى محمد صلاح بادر بأن خاطب الجميع وكتب ما قل ودل، وجميع اللاعبين فعلوا مثله.

ربما تكون السرعة فى إصدار استبعاد أو إيقاف عمرو كان له أسبابه الكثيرة لأن توقيت إعلان الحادث أو الخبر كان توقيتا حساسا، فهو ساعات قليلة قبل مباراة مهمة للمنتخب.

وبعد المباراة جلس الجميع، واستمعوا إلى الجميع وإلى عمرو، وبدأت تظهر الحقائق، وكان يجب أن يكون القرار سريعاً أيضاً لكن بعد أن تمت دراسة كل ما يحيط بالأمر.

وتعاطف من تعاطف، وهم الأكثرية، وغضب من غضب لأن عمرو وردة أصبح فى صفوف المنتخب مرة أخرى.

أتمنى أن يغسل الجميع قلوبهم، ويتمنوا الفوز والتوفيق لمنتخبنا فى المباريات القادمة.

[email protected]

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( الحيرة والغيرة ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

السابق ميناء دمياط يستقبل 18 سفينة اليوم
التالى سعر الذهب الاَن | تابع سعر جرام الذهب اليوم الخميس 01-8-2019 في محلات الصاغة تحديث يومي