علي ساحة الفن

 علي ساحة الفن
 علي ساحة الفن

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:
 علي ساحة الفن نقلاً عن موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الجمعة 1 نوفمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تنطلق الدورة الـ12 لبانوراما الفيلم الأوروبى بالقاهرة، فى الفترة من 6 إلى 16 نوفمبر، حيث يُعرض من خلالها أكثر من 60 فيلمًا، من أهم الإنتاجات الأوروبية، وتستمر لمدة 11 يومًا، وتقدم العديد من الفعاليات السينمائية، منها حوارات ولقاءات مع الفنانين والسينمائيين المصريين والعالميين، بجانب عروض الأفلام، وتُقام عروض البانوراما فى سينما «زاوية» بوسط القاهرة بشكل كامل، وفى دور العرض بعدة محافظات.

حالة من التوهج وعناق الألوان والإبداع تشهدها ساحة الفن التشكيلى مؤخرًا، فيما يشبه «عودة الروح»، فى عدة مجالات جاءت لتجسد إبداعًا من نوع خاص يليق بعيون تتوق إلى الخيال وقلوب تهفو إلى الجمال لتعزف سيمفونية فريدة من نوعها تليق بمبدعيها الذين أثروا القلوب بإبداعاتهم.

ومن تكريم الفنان الراحل أحمد فؤاد سليم فى ذكرى رحيله، إلى نسج الجمال والعاطفة بخيوط فرشاة الفنانة أمينة الدمرداش، إلى عالم الخيال والمغامرات فى مهرجان «كايروكوميكس» ابداعات حلمى التونى ورندة فؤاد، يبحر «أيقونة» فى هذا العالم فى السطور التالية، ليسلط الضوء على «لآلئ» تستحق التأمل:

جذور ..أمينة الدمرداش

«الجمال لا يحتاج إلى التكلف والتجميل.. يحتاج فقط منا كل فترة أن نعود إلى الجذور لنكتشف جوهر هذا الجمال».. هكذا فعلت الفنانة أمينة الدمرداش فى معرضها الجديد بقاعة الزمالك للفن تحت عنوان «الجذور» تقديرًا للحياة البسيطة، وكيف يمكن أن نغذى الروح من خلال إدراكنا المطلق للجمال وربطه بالعالم الذى نعيش فيه.

لوحات المعرض هى فى المجمل زيتية على قماش، وكل لوحة تظهر تطورا واضحا، حيث استوحت أمينة الدمرداش لوحاتها من زياراتها للحدائق والغابات فى الريف الفرنسى وتأثرها أيضًا بفنانين آخرين خلال إقامتها الفنية فى فرنسا.

فانتازيا

«فانتازيا مصرية».. هكذا تصور الفنانة التشكيلية رندة فؤاد عددا من الرموز المصرية المختلفة من عصور وحقب مختلفة عبر معرض جديد، تحت نفس العنوان، تطلقه فى 9 نوفمبر بقاعة صلاح طاهر بدار الأوبرا المصرية وتفتتحه الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط.

ويقدم المعرض أعمالًا متأثرة بالمشاعر والحكمة والروحانية، حيث ستمثل اللوحات المعروضة والمستوحاة من الألوان والرموز العواطف المجردة المحفورة فى هويتنا المصرية التى تجمع بين وسائط الذهب المستوحاة من الفراعنة والفنون القبطية والإسلامية- رسائل الفنانة رندة فؤاد عن أهمية ربط الحضارة والتراث بالحداثة بأسلوب ملىء بالتفاؤل والفرح ليصبح جزءًا من حياتنا اليومية.

وتقول رندة لـ«أيقونة» إنها اتسقت مع فكرة الفانتازيا بارتداء أزياء تحمل اللوحات عليها، كما يظهر على الصورة الرئيسية لبوستر المعرض.

مهرجان

الكوميكس

ربما يرجع تاريخ فن الكوميكس لأقدم مما نعرفه بشكله الحالى، إذ إن له إرهاصات قد تمتد إلى المصريين القدماء الذين صوروا مشاهد حياتهم على جدران المعابد، لكن الانطلاقة الحقيقية لهذا الفن فى مصر بدأت فى النصف الثانى من القرن الماضى مع مجلات «تان تان، سندباد، سمير» ليحمل الفن شكلًا جديدًا مع الرواد محيى الدين اللباد، حجازى، معلوف، فواز.. وغيرهم من المؤسسين الذين يحتفى بهم مهرجان القاهرة الدولى للقصص المصورة «كايروكوميكس» فى دوراته المتتالية والتى بلغت الخمس مع دورته الحالية من 1- 3 نوفمبر بمتحف محمود مختار.

تأسيس هذا الحدث الهام يعود لنحو 10 سنوات مضت، عندما انطلقت فى مصر تجربتان فى فن الكوميكس هما مجلة «مترو» للفنان مجدى الشافعى، ومجلة «توك توك» للفنان محمد شناوى مع الفنانين هشام رحمة وقنديل ومخلوف وتوفيق، وظهر بالتوازى معهما تجارب عربية أخرى فى تونس ولبنان وكان هؤلاء الفنانون يجتمعون فى تجمعات فنية عالمية ويحلمون بتأسيس فعالية حاضنة لهذا الفن فى مصر، كما يحكى لنا مجدى الشافعى، مؤسس المهرجان.

يقول مجدى الشافعى لـ«أيقونة»: «فكرنا فى تأسيس أرضية مشتركة للفنانين المصريين والعرب، من خلال دعم هذا الفن بشكل مستقل بعيدًا عن الشكل المؤسسى، لأن الاستقلالية تحتفظ بطزاجة الفن، والكوميكس فى الأساس فن شعبى وليس نخبويا، وقد اكتسبنا مصداقية منذ الدورة الأولى لأننا اشتغلنا للشغف ولأن المهرجان قام بالفنانين وللفنانين».

يوضح الشافعى أن فن الكوميكس انتعش فى مصر منذ 2009 وحتى 2014، وفى دول موازية مثل تونس ولبنان، ثم بدأت الأعمال تقل بسبب التزامات بعض الفنانين المادية، ثم فى الفترة الأخيرة عادت الانتعاشة مع تعدد النشر بشكل كبير، وهو ما رأيناه فى الدورة الخامسة بتقدم نحو أكثر من 90 فنانًا مصريًا للمشاركة.

عناق.. أحمد فؤاد سليم

مسيرة طويلة امتدت لأكثر من 40 عامًا من الفن التشكيلى بدأت بحركات الحداثة التشكيلية فى الستينيات والسبعينيات، عاشها الفنان التشكيلى الراحل أحمد فؤاد سليم، الذى تمر ذكرى رحيله العاشرة، والتى أبت وزارة الثقافة إلا أن تحتفى بها من خلال معرض استيعادى للفنان الكبير. المعرض افتتحته الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، بقصر عائشة فهمى فى الزمالك (مجمع الفنون)، بحضور الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، داليا مصطفى رئيس الإدارة المركزية لمراكز الفنون، والفنان إيهاب اللبان، مدير المجمع. الفنان التشكيلى الكبير يعود بعد سنوات إلى بيته مجمع الفنون، الذى جلس على كرسى إدارته يومًا ما، لكن هذه المرة تنتشر روحه وريشته فى كافة الأرجاء لتتجسد لوحات تشكيلية ترسّخ ذكراه فى الأذهان. يقول الفنان إيهاب اللبان مدير مجمع الفنون، إن هذا العرض الذى يقام فى الذكرى العاشرة لرحيل الفنان أحمد فؤاد سليم كان على رأس أولويات الأحداث الفنية التى ينظمها مجمع الفنون.

نساء ... حلمي التوني

ينظم جاليرى «موشن» فى الزمالك معرضاً يجمع العشرات من الأعمال المتميزة للفنان التشكيلى المعروف حلمى التونى، لم يشاهدها أحد من قبل، فيما يشبه محطات فى رحلة التونى فى عالم «اللوحه» تجسد وتعبر عن الهم الأول لكل فنان حقيقى إلى جانب رصد التجديد والتنويع والابتكار الدائم فى لوحاته عبر عدد من اللوحات التى أُنٌجزت خلال ثلاثين عاماً تمثل المرأة وجمال الأنثى فى حالات مختلفة.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل (  علي ساحة الفن ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : المصرى اليوم

السابق انعش منزلك فى الخريف
التالى أخبار البرلمان| لأول مرة منذ تعويم الجنيه.. انخفاض أسعار الحديد إلى 9900 جنيه.. ومفاجأة بشأن تعديل سعر الدولار في الموازنة