أخبار عاجلة
بوتين يكشف سر انهيارالاتحاد السوفيتي -
انقلاب مركبة تقل معلمات على طريق غزايل -

بغداد.. الحشود الأضخم للاحتجاجات بدخولها شهرها الثاني

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مع دخول الاحتجاجات العراقية الجمعة شهرها الثاني فقد شهدت اليوم اكبر حشود من المتظاهرين منذ انطلاقها في الاول من الشهر الحالي حيث تجمع المئات امام جسر يؤدي للسفارة الايرانية والالاف أمام جسر يؤدي الى المنطقة الخضراء حيث قتلت فتاة بينما دعا التيار الصدري أنصاره للاستعداد فيما هددت مليشيا موالية لإيران بتدمير السفارة الاميركية في بغداد.

ففي تحشد لم تشهده العاصمة العراقية منذ سقوط النظام السابق عام 2003 فقد زحف مواطنو بغداد مساء الجمعة نحو ساحتي التظاهر الرئيسيتين : التحرير المؤدية للمنطقة الخضراء مركز الرئاسات العراقية والسفارات الاجنبية تتقدمها الأميركية والبريطانية عبر جسر الجمهورية وساحة الخلاني المؤدية الى السفارة الإيرانية عبر جسر السنك حيث حشدت القوات الامنية عناصرها بالقرب منها خوفا من اقتحامها خاصة وان المتظاهرين حاولوا الوصول اليها قبل يومين لكن القوات صدتهم فقتل وأصيب عدد منهم.

مسيرة لصحافيي واعلاميي العراق نحو ساحة التحرير

وانضمت جموع ضخمة بشكل غير مسبوق الى المحتجين بين شباب ونساء وأطفال وكبار السن حيث كان البعض يهتف "لا مدارس لادوام .. حتى يسقط النظام".. و"لا تأجيل ولا تعديل .. مطلبنا بس الرحيل".

وفي وقت سابق اليوم حذر المرجع الشيعي الاعلى في العراق آية الله السيد علي السيستاني في بيان تلي خلال خطبة الجمعة بمدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) من انزلاق البلاد الى اقتتال داخلي وفوضى وخراب ورفض بشدة تدخل اي طرف اقليمي او دولي في مصادرة ارادة العراقيين في اشارة الى ايران واميركا وشدد على ان الاصلاح موكول لاختيار الشعب العراقي بكل اطيافه والوانه .

التيار الصدري يدعو أنصاره للاستعداد لكل طارئ

وشدد امام وخطيب جمعة الكوفة ضياء الشوكي على ضرورة ديمومة الاحتجاجات مؤكدا أنها السلاح الأمضى لعودة العراق الى أهله الاصلاء وهزيمة مشروع الأغراب.

واعتبر الشوبكي في خطبته بحضور زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للمرة الاولى منذ أشهر العنف الذي واجهت به القوى الامنية المتظاهرون بأنه "وصمة عار لا تمحى من جبين السلطة المجرمة واحزابها الفاسدة وخارج عن كل السياقات الدينية والقانونية والوطنية والأخلاقية".

وقال "إن "الإدراك بإجرام السلطة وأحزابها وداعميهم من الداخل والخارج وان جاء متأخرا الا انه يخدم قضية الإصلاح والمصلحين رغم ان ثمنه كان باهضا وموجعا ومأساويا". منوها الى أن "الإدراك بإجرام السلطة وأحزابها وداعميهم من الداخل والخارج وان جاء متأخرا الا انه يخدم قضية الإصلاح والمصلحين رغم ان ثمنه كان باهضاً وموجعا ومأساويا".

ورفض ما اسماها أصوات رافضة لدخول التيار الصدري في التظاهرات تحت شعار "لا تركب الموجة".. وقال ان الجميع رأوا هذا التوجه فقد استفردت مليشيات السلطة واجهزتها القمعية بالمحتجين فكان ما حصل من مأساة.

جسر الجمهورية الى المنطقة الخضراء .. المحتجون في مواجهة القوات الامنية

واضاف لطالما حذر راعي الإصلاح في اشارة للصدر "من ضرر الانقياد الى السلطة وأحزابها ومليشياتها فلو ان المجتمع العراقي ساند الخطوات الإصلاحية للسيد الصدر لتخلص بسهولة من ظالميه وسراق ثرواته".

ودعا الشوكي اتباع التيار الصدري الى "الاستعداد لأي توجيهات من القيادة الدينية التوجيهية".. مؤكدا ان التكاتف وديمومة الاحتجاجات السلمية هي السلاح الأمضى لعودة العراق الى أهله الاصلاء وهزيمة مشروع الأغراب".

وقد اطلقت القوات الامنية الغاز المسيل للدموع باتجاه المحتجين على جسر الجمهورية فقتلت متظاهرة واصيب اخرون الجمعة كما اعلن عضو المفوضية العراقية العليا علي البياتي موضحا ان عبوة غاز مسيل للدموع قد أستقرت في رأسها .

زعيم مليشيا يهدد بهد السفارة الاميركية والحشد يحذر

ومن جهته، هدد زعيم كتائب سيد الشهداء الشيعية الموالية لإيران ابو آلاء الولائي بتدمير السفارة الاميركية في بغداد.

وقال الولائي في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم وتابعتها "إيلاف" ان السفارة الأميركية سفارة الشر والشيطان ما انفكت تروج لفكرة سخيفة عبر أدواتها الصفراء متهمة الشرفاء المجاهدين بايذاء ابنائنا المتظاهرين أبناؤنا الذين كانوا معنا في ذات الخندق نقاتل وإياهم ذات العدو الداعشي الارهابي صنيعة أمريكا فاختلط دمنا بدمهم واقتسمنا على الجباه تراب السواتر لنحمي الوطن الذي اردناه وإياهم (نريد وطن) ان هذه السفارة ستغدو أثرا بعد عين اذا اندلعت الفوضى في بلادنا الحبيبة".

وفيما وصف بأنه تمهيد للتدخل في الاحتجاجات وضرب المتظاهرين فقد حذر الحشد الشعبي المتظاهرين مما اسماها "إرادات أجنبية تريد الدفع بالوطن الى حافة الهاوية والخراب".

الشاورما للمتظاهرين بساحة التحرير في بغداد

وقالت قيادة الحشد في بيان تابعته "إيلاف" الجمعة مخاطبة المتظاهرين "ها نحن اليوم نقف معكم وقفة واحدة نطالب معكم بحقوقكم وندعم مطالبكم المشروعة ونكون معكم صفا واحد ونقف كالبنيان المرصوص لتحقيقها".

وأضافت "شعبنا الكريم نحن معكم وندعم مطالبكم المحقة وشعاراتكم الوطنية ومستعدون ان نضحي بارواحنا من اجلكم واجلها ولاننا منكم وبكم وواجبنا الدفاع عن هذه الدولة وعن هذا الشعب فاننا نراقب الاوضاع بكل حرص ودقة ونمتلك من المعلومات ما يؤكد ان هناك ارادات اجنبية وعناصر دخيلة واهواء سياسية تتربص بكم وبهذا الوطن وتريد ان تدفع به الى حافة الهاوية وأن تحدث الفتنة والاقتتال الداخلي والفوضى والخراب وبهذا يريدون ان يحرفوا مطالبكم ويشوهوا تظاهراتكم بالاعتداء والقتل او بالكلام والهتاف ضد مرجعيتكم الدينية وحشدكم المقدس" بحسب قولها وسط مخاوف من ان يتخذ الحشد هذه الاتهامات ذريعة لضرب المحتجين بعد ان رفضت ايران اقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وكانت تقارير اشارت اليوم الى أن إيران تدخلت لمنع الإطاحة بعبد المهدي وسط المظاهرات التي تفجرت منذ أسابيع احتجاجا على أداء الحكومة.

وفي اجتماع سري عقد ببغداد الأربعاء الماضي تدخل قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني وطلب من رئيس تحالف الفتح هادي العامري وقيادات الحشد الشعبي الاستمرار في دعم عبد المهدي حسبما ذكرت خمسة مصادر على دراية بما دار في الاجتماع.

وأكد مسؤول أمني إيراني أن سليماني كان حاضرا في اجتماع الأربعاء وقال إنه كان موجودا "لإسداء النصح" بحسب قوله.

واشار المسؤول الإيراني الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته إن الأمن العراقي "مهم بالنسبة لنا وقد ساعدناه من قبل. قائد فيلق القدس يسافر إلى العراق ودول أخرى بالمنطقة من آن لآخر، وبخاصة عندما يطلب منا حلفاؤنا العون".

وينسق فيلق القدس العمل مع الجماعات المدعومة من إيران في العراق وسوريا ولبنان وكثيرا ما يتردد قائده على العراق. لكن تدخله المباشر هو أحدث علامة على تزايد النفوذ الإيراني في العراق والمنطقة.

وصرح مسؤولون أمنيون عراقيون هذا الشهر بأن جماعات مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح البنايات في بغداد لمحاولة إخماد الاحتجاجات.

يشار إلى ان احتجاجات غاضبة قد تفجرت في العاصمة العراقية وتسع محافظات جنوبية في 25 من الشهر الماضي سرعان ما توسعت بانضمام ملايين الطلبة والعمال والمحامين والمعلمين والأطباء والمهندسين للمطالبة بمكافحة الفساد والبطالة ثم تحولت الى دعوات لإسقاط النظام والعملية السياسية القائمة على المحاصصة واجهتها السلطات بالعنف المفرط ما تسبب في مقتل 250 متظاهرا وإصابة أكثر من 11 ألف آخرين.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( بغداد.. الحشود الأضخم للاحتجاجات بدخولها شهرها الثاني ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : إيلاف

السابق بعد معاداته أمريكا والغرب.. أردوغان يخون حليفه الروسى
التالى تزوير وسرنجات.. ضبط محاولتي تهرب من سداد 2.5 مليون للجمارك