أخبار عاجلة
"تشيرنوبيل التشيلية" منطقة تسمم سكانها -
"تذكرتي" تطرح تذاكر مباراة الزمالك وأول أغسطس -

في ذكرى وفاتها.. سامية جمال تروي قصة أصعب موقف في حياتها

في ذكرى وفاتها.. سامية جمال تروي قصة أصعب موقف في حياتها
في ذكرى وفاتها.. سامية جمال تروي قصة أصعب موقف في حياتها

نقدم لكم أخر أخبار الساعة في المقال التالي:

في ذكرى وفاتها.. سامية جمال تروي قصة أصعب موقف في حياتها

نقلاً عن موقع بوابة فيتو، بتاريخ اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 .

في مجلة الكواكب عام 1958 كتبت الراقصة المصرية سامية جمال، رحلت في مثل هذا اليوم 1 ديسمبر عام 1994، مقالا عن موقف عصيب وقع لها في حياتها قالت فيه:

تلقيت دعوة من أحد منتجي الأفلام لحضور احتفال بعيد ميلاده.. وقرأت بطاقة الدعوة في نشوة إذ كانت أول حفلة أدعى إليها.

تنقلت عيناى بين السطور بسرعة ثم اختفت النشوة عندما قرأت أن المدعوين لا بد أن يكونوا بملابس السهرة.. وملابس السهرة هذه كانت بالنسبة لى مشكلة لأننى كنت حينئذ في السابعة عشرة من عمرى.. ولم يمض وقت طويل على اشتغالى بالفن وكنت أحرص على أن تناسب ملابسي سنى الصغيرة.

وفى هذه الأثناء كنت اتخيل الحفل صاخبا ممتعا والضحكات تملأ أرجاء الملهى الكبير الذي أقيم به الاحتفال، وأخذت أستعرض بعض الحلول الممكنة لهذا الموقف العصيب، وتذكرت أن لدي فستان سهرة أنيقا احتفظت به في دولاب خاص بى، ولم أذكر هذا الفستان في البداية لأننى تعودت ألا أمس الملابس التي أظهر بها في الأفلام بل أحتفظ بها كأثر وذكرى.

واختطفته من الدولاب وارتديته وانتقلت إلى الحفل مزهوة مثل ديك رومى، وكانت البهجة تنط من عينى ومن كل ملامحى.

وعندما دخلت إلى المقهى تجولت عيناى بين أرجائه فرأيت أنظار الجميع مشدودة لى، ولمحت في جانب بعيد منتجا كنت قد عملت معه في أحد أفلامه وكان يلتصق به عجوز متصابية بينها وبين الجمال سوء تفاهم.. ويبدو أن المنتج كان قد أفرط في الشراب فبعد أن أنصت إلى همسات رفيقته تطلع إلى في شبه جنون.

مر وقت تنقلت فيه بين المدعوات وتبادلت معهن حديثا خاطفا، ثم اقترب منى المنتج وأمسك بطرف الفستان يتأمله وأحاطت بنا عيون الجميع، وقال وهو يترنح إن هذا الفستان هو الذي أشتراه لى لأظهر به في فيلمه.. وتدخلت رفيقته لتؤكد ذلك وفى عينيها كل أنواع الحقد، حاولت إفهامه الحقيقة بأننى التي أشتريته، ولكنه أصر على رأيه.

ترك الجميع ما كانوا مشغولين به وأقبلوا يلتفون حولنا، وغلت دماء الغضب في عروقى وودت لو أضربه على رأسه وكان أصعب موقف في حياتى.

خلال ذلك أقبل علينا مخرج الفيلم ومساعده وتدخلا في الخناقة وروى المخرج الحقيقة وأنقذني، ثم أيده مساعد المخرج وأعلن حقيقة أخرى هي أننى لم أتسلم بقية أجرى عن هذا الفيلم.. عندئذ اهالت ألوان التهكم والسخرية عليه من المدعوين ولم يجد هو ورفيقته بدا من الانسحاب.

ورغم مرور وقت طويل على هذه الحادثة فما زلت أذكرها حتى الآن إذ جعلتنى لا أميل إلى الحفلات الساهرة.

الفنانة سامية جمال بدات مسيرتها في الرقص الشرقى في أوائل الأربعينيات من القرن الماضى مع فرقة بديعة مصابنى، عملت ثنائى مع الحان وموسيقى المطرب فريد الأطرش وقدمت معه أشهر رقصاتها وتميزت بالجمع بين الرقص الشرقى والغربى.

دمت إلى السينما أكثر من 70 فيلما منها انتصار الشباب، ممنوع الحب، سيجارة وكاس، من فات قديمه، تاكسى حنطور، عفريته هانم، آخر كدبة، تعالى سلم، ماتقولش لحد، نشالة هانم، الرجل الثانى، زنوبة وغيرها.

نشكركم متابعين وزوار موقع المصرية السعودية على الثقة والتواجد، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، وقد تم نقل ( في ذكرى وفاتها.. سامية جمال تروي قصة أصعب موقف في حياتها ), والمصدر هو المسئول عن ما ورد بالخبر.
المصدر : بوابة فيتو

السابق منى تروى مأساتها مع الزوج المخادع
التالى  المنطقة الغربية العسكرية توقع بروتوكول تعاون لتطوير العمارات السكنية بمطروح